INSM. Declaración final de la Primera Conferencia de bloggers iraquíes – Final Statment in Spanish language

INSM. Declaración final de la Primera Conferencia de bloggers iraquíes

Final statement of the First Conference of the Iraqi bloggers (Translation to spanish)
Es de admirar el esfuerzo que están realizando en las condiciones que marcan de forma tan dramática. Ojalá salga y vaya todo bien y que sea un punto de partida para un futuro mejor. Se lo merecen.
Declaración final de la Primera Conferencia de bloggers iraquíes.Hoy en día estamos asistiendo al movimiento de masas en la región árabe que se conoce como la Primavera árabe, también en muchas otras ciudades en el mundo, somos testigos de los movimientos de rechazo a la realidad basada en lo material y no el bienestar humano, y también somos testigos del importante papel desempeñado por ciudadanos periodistas en estos movimientos. Somos un grupo de bloggers iraquíes, y bajo el lema de (un paso de Esperanza), se celebró la primera conferencia de los bloggers iraquíes en la ciudad de Sulaymaniyah, el 8-09 de febrero 2012, organizado por la Red Social de Irak medios de Comunicación (INSM), y patrocinado por el International Media Support (IMS) y el grupo al Rubai’y de suministros de oficina, con cerca de 70 bloggers participantes que asistieron al evento.

Los temas discutidos en la conferencia fueron la realidad del movimiento de blogs en Irak y sus debilidades y fortalezas. También las oportunidades y la revitalización del movimiento y el desarrollo, todo con el fin de ser una fuente importante de la cultura digital en Irak. En la conferencia también se discutieron formas de proteger a los bloggers y de mantenimiento de la moral y la relación entre bloggers y periodistas, que se hizo a través de conferencias y talleres intensivos de formación.

La conclusión de la conferencia fue la elección de los miembros de la junta directiva INSM para la siguiente transición.

Y esta es la Declaración Final:

  1. Establecimiento de la primera Comisión de transición administrativa voluntaria para el INSM. Incluye bloggers y activistas digitales iraquíes de dentro y de fuera de Irak.
  2. Los asistentes acordaron potenciar la comunicación entre los bloggers iraquíes para impulsar el proceso de desarrollo de la codificación en Irak, para mejorar los puntos fuertes y minimizar los débiles y apostar por las oportunidades existentes y evitar riesgos.
  3. La Comisión se encarga de preparar las elecciones para la próxima comunidad INSM sobre una base de voluntarios y se encarga de preparar una conferencia internacional para bloggers en Irak antes de finales de 2012.
  4. Construcción de puentes entre los medios de comunicación sociales y medios de comunicación tradicionales en Iraq.
  5. Aplicación de toda la presión posible para evitar la persecución de los canales de información y la ley delincuencia cibernética en el Parlamento iraquí.
  6. Establecer una página web que proporcione los medios para mejorar el blog iraquí y que sea un camino fácil para la comunicación entre los bloggers iraquíes.
  7. Énfasis en la calidad en la presentación y no sólo en la cantidad del número de bloggers.
  8. Activar el papel de los bloggers a través de programas que se implementan en la vida cotidiana y contribuir a la difusión de la conciencia cultural en todos los ámbitos y participar activamente en los eventos para introducir los conceptos y propósitos de los blogs para mejorar los blogs en Irak.

Para obtener más información, póngase en contacto con nosotros.

Email: Iraqi.network.4.social.media@gmail.com

بيضٌ صنائعنا سودٌ وقائعنا *** خضرٌ مرابعنا حمرٌ (متاحفنا)

بيضٌ صنائعنا سودٌ وقائعنا *** خضرٌ مرابعنا حمرٌ (متاحفنا)

كانت فكرة جميلة من اللجنة التحضيرية لمؤتمر المدونين الأول لزيارة المتحف الأحمر في السليمانية الذي يجسد التعذيب الذي كان يمارسه جلادوا النظام البعثي السابق ضد ابناء شعبنا الصابر.

ونتطلع الى اليوم الذي تتحول فيه سجون القوات الامريكية في ابو غريب وبوكا والمنطقة الخضراء وبقية معسكراتها الى متاحف تذكارية تجسد ما تعرض له أبناء العراق من إهانة واغتصاب وتعذيب وقتل على أرض عراقية وبيد غازٍ محتل.

وإذا كان هذا حال سجون النظام البعثي البائد فإن السجون الحالية ليست فنادق خمس نجوم بل بعضها أسوء بكثير كسجن سوسة – في السليمانية أيضاً – أو بقية السجون السرية والعلنية الحكومية وغير الحكومية..
محرقة ملجأ العامرية .. مسلخ ملجأ الجادرية .. مأساة ملجأ الحنان! هل سيأتي اليوم الذي تتحول فيه ملاجئ الموت هذه الى متاحف ونصب تذكارية؟

وإن تعجب فاعجب من مخلفات الجيش العراق المهزوم من شمال العراق! وقطعاته المتروكة قرب المتحف الأحمر.. تلك الدبابات التي قاتلت على ارض فلسطين أعوام 1948 و 1967 و 1973 وأنقذت دمشق والأردن من نفس المصير.

مدونون يرفعون علامة النصر!

وإن كان صدام قد سيطر على كل مفاصل ووزارات الدولة فقد كان الجيش ضحيته الأولى حين أدخله في مختلف الحروب غير المتكافئة وغير المدروسة وحوله الى أداة قمع بل وأعدم ونكل بمئات من ضباطه الأبطال مع عوائلهم لأنهم لم يستجيبوا لقراراته المجنونة أو الذين حاولوا عشرات المرات الانقلاب عليه والتخلص منه دون ان يكتب لهم هذا.
أو حين لاذ هذا الجيش بأحضان شعبه! هارباً من الكويت وهو يلعق جراح 33 جيش معادي عام 1991
أخيراً .. ألم تكن هذه الدبابات هي ذاتها التي استجار بها رئيس الاقليم عام 1993؟
لا عزاء لنا سوى ان قطعات الجيش هذه لا زالت محفوظة في المتحف الأحمر عكس التي نسفتها الطائرات الامريكة بصواريخ اليورانيوم المنضب أو سرقتها الايادي الخبيثة وهربتها الى دول الجوار بعد سقوط بغداد عام 2003 وقرار بريمر حل الجيش العراقي.

* هذه كانت هي الجولة السياحية التي تحدث عنها المكتب الاعلامي للإتحاد الوطني الكردستاني على موقعه الرسمي:
“وسيقوم المشاركون في المؤتمر بجولة سياحية في مدينة الابداع والمبدعين السليمانية التي اصبحت قبلة للناظرين من كل بقاع العالم واصبحت كذلك مدينة للعلم والعلماء وكل من يتلقى التدريب في كل المجالات والتطورات الحياتية والاجتماعية في كافة الميادين.”

التدوين والمدونين العراقيين في مؤتمرهم الأول8-9 شباط 2012

  التدوين  والمدونين العراقيين في مؤتمرهم الأول8-9 شباط 2012

http://www.allafblogspotcom.blogspot.com/

ا.د.إبراهيم خليل العلاف
أستاذ التأريخ الحديث –جامعة الموصل
نائب رئيس اتحاد كتاب الانترنت العراقيين
    من نافلة القول  ، أننا نعيش في  السنوات الأولى من الألفية الثالثة ، والذي من أبرز مميزاته سرعة انتقال المعلومات  ، والأفكار من مكان إلى مكان آخر بغير حدود ولاقيود . ومن الطبيعي فأن الثورة المعلوماتية تلك عمقت من فهم الإنسان بطبيعة المتغيرات ،  السياسية ، والاقتصادية ، والثقافية إن كان ذلك على مستوى الدول أو العالم كله .وقد بدأ يتشكل – كما هو معروف -ما يمكن أن نسميه بمجتمع الشبكة المعلوماتية Network Society     حيث تتعاظم التدفقات المعلوماتية  ، وتتفاعل الآراء،  وتنتقل الأفكار .وفي إطار هذا المجتمع الجديد برزت ظاهرة التدوين وظهر أناس جدد من المثقفين هم المدونون .
 ومن خلال متابعة المدونات  العراقية  والعربية –على الأقل – نلحظ أن معظمها يستهدف إقامة مجتمع جديد تسوده قيم الحرية واحترام الإنسان وإقامة الدولة المدنية .ثمة مدونات سياسية وأخرى شخصية وثالثة ثقافية ورابعة دينية وخامسة اجتماعية وسادسة علمية وتكنولوجية .
    ومنذ بدأت علاقتي بمجتمع المدونات  ، زرت مدونات عديدة تنتمي إلى مجالات مختلفة منتشرة على الشبكة العنكبوتية .كان بعض تلك المدونات يقع في إطار التاريخ والسياسة والفلسفة والاقتصاد والعلاقات الاجتماعية والفنون ووصلت إلى نتيجة مهمة أن المدونات تعد مصادر لاغنى عنها للإنسان خاصة وأنها تمنح صاحبها القدرة على التعبير عن نفسه بكل صدق وعفوية مما يعطيها قيمة كبيرة .ولاننسى ما تقدمه صفحات الفيسبوك من   دعم للمدونات بسبب السرعة في التفاعل بين المتصفحين .
   لقد أسهمت المدونات وصفحات الفيسبوك والتويتر وحتى المواقع الالكترونية  للصحف والمجلات والمؤسسات المختلفة في زيادة تدفق المعلومات بشكل لم تشهده البشرية والى درجة أن أصبح العالم  – كما يقال – قرية كونية صغيرة .
     إن المدونات في الغرب باتت تعد منابر نشطة في مجال نقد ليس السياسات والسياسيين وإنما في تقديم الحلم بإقامة المجتمع الأمثل .وفي مجال المدونات على صعيد المنطقة العربية وحتى على صعيد دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نجد أن الثورة المعلوماتية أسهمت في إيجاد مدونين ينتمون إلى توجهات مختلفة دينية وقومية وليبرالية واشتراكية وحتى مستقلة وبهذا  .. فهم أي أن هؤلاء المدونين يعكسون ما يسود حياتهم السياسية والاقتصادية والثقافية  من توجهات فكرية وسياسية .
  مجتمع المدونين اليوم على الشبكة العنكبوتية  أقيم على واقع افتراضي بدأ يتشكل ويأتي هذا تعبيرا عن التواصل التفاعلي ..يرسل ويستقبل .أل Bloggers   أو المدونين ينشئون مواقع خاصة بهم على الشبكة ومن خلال هذه المواقع يعبرون عن آرائهم في مواضيع شتى بل أن بعضهم راح يستخدم مدونته في نشر إبداعاته في مجالات الشعر والفن التشكيلي والقصة والرواية واتسع هذا التوجه ليشمل ليس  الآلاف من البشر بل الملايين ..ولعل من الملاحظات الجديرة بالانتباه أن الأستاذ الدكتور السيد ياسين وهو أستاذ مصري في علم الاجتماع تنبأ  في ندوة عقدتها مجلة العربي الكويتية سنة 2010 بأن ” المدونين سيكونون أداة فعالة لدفع وتعميق عملية التحول الديمقراطي ،وذلك على أساس أن أجيال الشباب الجديدة قد سدت النظم السياسية العربية إمامهم مسالك حرية التعبير السياسي في ضوء احتكار دول عربية شتى لمنابر الإعلام ، وتقييد حرية الرأي …” .
   ولئن شكك البعض بقيمة الدور الذي تمارسه المدونات ويمارسه المدونون بسبب الأمية الرقمية الا أن الواقع اثبت بعد اندلاع ثورات الربيع العربي وابتداء من تونس ومصر ان الانترنت بات يؤرق الحكام المستبدين فهم قد مارسوا ويمارسون التضييق على شباب الفيسبوك والمدونين ولكن هيهات فلقد انطلق القمقم وليس من الصعب إعادته إلى حيث كان .
     لاننكر أن بعض المدونات ضعيفة من حيث المحتوى لكن هناك مدونات على قدر كبير من العمق والنضج .كما أن من المفرح أن نرى الشباب على المدونات وهم يتفاوتون في قناعاتهم الفكرية مما يعكس خصوبة وديناميكية المجتمع الانترنيتي والتدويني والفيسبوكي .وثمة مسألة لابد من أخذها في الحسبان وهي أن  بعض القنوات الفضائية وخاصة قنوات الرأي أسهمت في دعم قنوات الاتصال الانترنيتي من خلال بث ما يكتب على الشبكة العنكبوتية والتفاعل معه .ومما يسجل في هذا المجال ان بعض المصادر الغربية والأميركية كان لها دور في دعم وتمويل وسائل الاتصال الحديثة انسجاما مع ماسبق أن دعت إليه  قبل سنوات قليلة في ما سمي في حينه “مشروع الشرق الأوسط الكبير ” وخاصة في مجال التأكيد على نشر قيم الديمقراطية  والرأي الآخر والحريات السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، ومقاومة الاستبداد السياسي وتمكين المرأة .
لقد استطاعت الشبكة العنكبوتية إحداث  ثورة في مجال الدعوة إلى الديمقراطية من خلال إفساح المجال  للأصوات المتعددة أن تعبر عن نفسها بكل حرية وبدون أية قيود .لقد حاولت الدول المستبدة أن تخنق هذه الأصوات لكنها فشلت فشلا ذريعا ..ابتدأت بقطع وسائل الاتصال وانتهت بوضع قوانين تنظم التعامل مع تلك الوسائل .
   لقد تمكن المدونون وسواهم من الفيسبوكيين من اقتحام الأسوار العالية  والسعي باتجاه اقتلاع الأنظمة المستبدة من جذورها .دعا شباب الثورات الاتصالية إلى نشر الوعي بقيمة الحرية  وتقدموا برؤية لمستقبل بلادهم وأوغلوا في نقد واقعهم وما يعانيه من تخلف وفساد وأمية وبطالة .
   في مطلع القرن الماضي كان إصدار جريدة جديدة كفيل بنشر أفكار جديدة على قول الفيلسوف الأميركي جون ديوي  ، واليوم فأن فتح صفحة على الانترنت كفيل  بتثوير المجتمع كله .إن المدونات لاشك هي أداة فعالة في خلق فضاء اجتماعي تسوده الحرية ويتعايش فيه البشر وتنعدم بين ابناءه الفوارق والقيود التي يضعها الحكام المستبدين ومن لف لفهم ونسج على منوالهم .
      لهذا يأتي المؤتمر الأول للمدونين العراقيين  والذي تنظمه الشبكة العراقية للإعلام المجتمعي ( Iraqi Network for Social Media – INSM )   ، وبرعاية المنظمة الدولية لدعم الإعلام (IMS) ، وبالتعاون مع مجموعة الربيعي للقرطاسية ، وذلك في مدينة السليمانية للفترة ( 8 – 9 ) شباط 2012 .تعزيزا للتواصل بين المدونين العراقيين ، وتشجيعا لهم على  تطوير مهاراتهم في مجال الحماية القانونية ، وتجنب الملاحقة القضائية، فضلاً عن   القيام بتنظيم ورش تدريبية  لهم تشمل ( فن الكتابة ، ورش عمل تقنية ، التواصل ).
   لاشك أن هذا المؤتمر  المبارك  – إن شاء الله – يمثل  فرصة حقيقية لبناء شبكات تواصل بين المدونين على الصعيد الوطني العراقي ، وتبادل المعرفة والمعلومات والتجارب ، لاسيما وأن النشاط الرقمي بدأ يلعب دورا ً مهما ً في حركة مجريات الأحداث في العالم.  كما أن التدوين بات أحد أهم عناصر تغذية الثورات العربية التي نعيش في أجواءها ونتنسم عبير شذاها العطر المؤدي إلى بناء مجتمع جديد تنعدم فيه الفوارق وتسود قيم العدالة والمساواة والحرية .

شيخ الفيسبوك العراقي : الاستاذ الدكتور ابراهيم خليل العلاف

http://wwwallafblogspotcom.blogspot.com/2012/02/blog-post_5357.html

 

شيخ الفيسبوك العراقي : الاستاذ الدكتور ابراهيم خليل العلاف
 بقلم : سامر إلياس سعيد
 مر عام كان فيه الفيسبوك سيد الموقف والمنذر بإطلاق ثورات شهدها العديد من الدول فعبر منبر شبكة التواصل الاجتماعي الذي قدمه شاب غربي للتواصل مع أصدقائه من طلبة الجامعة كان المنبر ذاته فرصة للتواصل مع الشباب ممن رأوا ان الوقت قد حان للانطلاق بثورة لتطهير البلاد من الوجوه القديمة التي رسخت ذاتها علي رأس الحكم بالعنف واغتيال الأصوات المطالبة بتغييرها فلم يكن الفيسبوك الا صرخة احتجاج نأت عن تلك الوجوه القديمة وطالبت بضرورة ان يكون العام الماضي عاما يحمل في طياته ربيعا يقطف من خلاله الرؤوس القديمة ويعيد زرع شتلات الأمل بعودة الديمقراطية عن طرق أخري غير الطرق التي وزعت من خلالها الجيوش الأمريكية هداياها بواسطة مفهوم حكم الشعب للشعب ..!
ما دعاني لان انقل ما قدمه الفيسبوك عبر عام مضي وكان بحق سيد وسائل الاعلام الداعية للتغيير واطلاق الثورات التي عرفتها اغلب الدول العربية وانتهت الي نهايات معروفة مبديا بالوقت ذاته فرصة التكنولوجيا وثورة المعلومات التي نافست الجريدة بنسختها الورقية في مضمار التنافس لتقديم المعلومة ساعة بساعة فضلا عن الابحار في مجالات الثقافة عموما واعادة التواصل مع شخصيات كنا قد نسيناها في خضم التسابق مع كل ما هو جديد وحديث غير آبهين بما قدمته تلك الشخصيات وبما سطره مدادها من أفانين ورياحين عبقت سماء الثقافة.
قد اعرف بنفسي في حضرة شبكة التواصل الاجتماعي بشخص قليل الاستضافة غير آبه بالدعوات الكثيرة التي تردني في هذا الشأن لكنني مع هذه السمة التعريفية أود التنويه بأنني متابع لهذه الشبكة وبشكل يكاد يوميا ومع هذه المتابعة أجد نفسي مدينا بالكثير لشخصية أكاديمية مرموقة عرفت التواصل مع هذه الشبكة وقدمت عصارة قراءاتها متاحة للكثيرين ممن يحظون بفرصة صداقة هذه الشخصية التي ينبغي ان أطلق عليها لقب (شيخ الفيسبوك العراقي) للكثير الذي يقدمه الدكتور إبراهيم خليل العلاف وهو ما انفك عبر صفحات الفيسبوك من ان يقدم قراءات وافية لأحداث تاريخية تتصل بالعراق سواء من صميم عمله المرتبط بإدارته لمركز الدراسات الاقليمية في جامعة الموصل وما يتمخض عن ادارة هذا القسم من تقديم دراسات وافية للأوضاع العراقية وبالاضافة الي تقارير مفصلة تبدو متاحة في صفحة الدكتور العلاف عن البحوث والكتب التي يصدرها سواء القسم فحسب لا بل علي صعيد حركة النشر واهم الكتب التي تصدر في العالم العربي وقراءات الدكتور العلاف بشأنها فضلا لرسمه بورتيهات قلمية عن شخصيات ثقافية تركت بصماتها بارزة علي وجه المجتمع العراقي، فلذلك لاغرو ان هذا اللقب الذي أسبغه هنا علي الدكتور العلاف يعد رسالة مهمة للاطلاع علي تجربة واحد من الأكاديميين العراقيين ممن يقدمون خبرتهم في مجال متاح للاطلاع وزيادة المعلومات وذلك كله من خلال الفيس بوك والذي يبدو ان العراقيين يقدمون من خلال استخدامهم له فرصة لتبادل المعلومات واضطراد الثقافة بكل فنونها./2/2012 Issue 4111 – Date 1-
Azzaman International Newspape
جريدة (الزمان) الدولية – العدد 4111 – التاريخ 1/2/2012

Final Statement البيان الختامي

خطوة بدأت وحلم تحقق

خطوة بدأت وحلم تحقق

    في كل مؤتمر أو ورشة تدريبية  نتلقى الدعوة للمشاركة فيها هناك شيء جديد نتعلمه نرى ثمار هذا الشيء الجديد بعد انتهاء المؤتمر أو الورشة مؤتمرنا هذا كان مختلفاً عن باقي المؤتمرات إن لم أكن مبالغاً ، إذا كان جميع الحضور مدونين ، أي انه مؤتمر خاص كباقي التصنيفات للمؤتمرات التي تعقد مثلاً مؤتمر للمحامين او الصحفيين او المعلمين وغيرهم ، هكذا أصبح للمدونين أسم يميزهم عن غيرهم مؤتمر خاص بهم وآمال في الأفق ينوون تحقيقها لا بل تحقق بمجرد انعقاد المؤتمر، الشيء الجميل في المؤتمر كان يجمع كل  العراق بكل مسمياته وكان هذا المحور الأساس لتلبيتي لدعوة الأخوة المنظمين كنت ممازحاً للأخوة من كركوك أوقات الغداء رجاءاً تفرقوا وأجلسوا مع أخوة من محافظات أخرى لنتبادل  الأفكار والمعلومات، حقيقة كان رأيي ووجهة نظري هذه مثمرة أذا لم أكن اعلم الناصرية يلغ عدد سكانها مليوني نسمة هذا ما عرفته من أخي وليد صبر وأشياء أخرى عن البصرة الفيحاء من الأستاذ عباس الزركًاني و أمور أخرى عن الرمادي والديوانية، وتحسين الزركًاني الذي كنت متلهفاً لمعرفة حكايته بالتفصيل عن الحيف والظلم الذي أصابه وعلمت من ئاسو أن مدينة كلار لها أدارتها الخاصة . أتمنى ان يتجدد لقائنا بهم وان نكون حينها قوة ذو تأثير في الشارع العراقي موحدين كلماتنا ضد الظلم معلنين أنفسنا سلطة  خامسة مراقبين لعمل الحكومة وكاشفين لكل مستور وسرقة خيرات بلادنا ناقلين هذه الصور الى خارج أسوار العراق لا خطوط حمر تقف أمامنا لأننا مدونون .
عذراً للطيبين الذين لم أذكر أسماءهم فهي محفورة في قلبي أنا أنتظر أيميلاتهم من حمزوز لأتصل بهم فأنا مشتاق أليهم فهم أخوتي ويجمعني بهم وطن أسمه العراق 

Step started and a dream come true

 

Step  started and a dream come true
In each conference or workshop training we receive the invitation to participate where there is a new thing we learn we see the fruits of this new thing after the end of the conference or workshop, this conference was different from other conferences that I was not exaggerated, if all the audience bloggers, ie, that a special conference just like any other categories of conferences complexity of such a conference of lawyers, journalists or teachers and others, thus became the bloggers name distinguishes them from others their own conference and hopes on the horizon intend to achieve them do not even check once the Conference, the nice thing about the conference was bringing together all of Iraq with all Msmyate This was the main idea of Talpata to invite the brothers organizers I joked to the brothers of Kirkuk times lunch Please separated and seated with brothers from other provinces to exchange ideas and information, the fact was my opinion and my view of this productive if I did not know Nasiriyah eliminated a population of two million people that’s what I knew from my brother, Walid patience and other things on the Basra Fayhaa of Professor Abbas Alzerkani and other things for gray, Diwaniya, and improve Alzerkani which you eager to see his story in detail about the injustice and the injustice he is suffering from Means and learned that the city of Kalar its own management. I hope that renewed our meeting with them and that we then force with influence in the Iraqi street united our words against injustice advertisers ourselves a fifth monitors the work of the government and revealing all hidden and the theft of the date of our carriers of these images to the outside walls of Iraq is not red lines stand before us for we bloggers.Good excuse for those who did not mention their names are engraved in my heart I’m waiting for Oimilathm of Hmzzouz Mushtaq I call them my brothers and to understand them Ijmni their homeland Iraq named