شيخ الفيسبوك العراقي : الاستاذ الدكتور ابراهيم خليل العلاف

http://wwwallafblogspotcom.blogspot.com/2012/02/blog-post_5357.html

 

شيخ الفيسبوك العراقي : الاستاذ الدكتور ابراهيم خليل العلاف
 بقلم : سامر إلياس سعيد
 مر عام كان فيه الفيسبوك سيد الموقف والمنذر بإطلاق ثورات شهدها العديد من الدول فعبر منبر شبكة التواصل الاجتماعي الذي قدمه شاب غربي للتواصل مع أصدقائه من طلبة الجامعة كان المنبر ذاته فرصة للتواصل مع الشباب ممن رأوا ان الوقت قد حان للانطلاق بثورة لتطهير البلاد من الوجوه القديمة التي رسخت ذاتها علي رأس الحكم بالعنف واغتيال الأصوات المطالبة بتغييرها فلم يكن الفيسبوك الا صرخة احتجاج نأت عن تلك الوجوه القديمة وطالبت بضرورة ان يكون العام الماضي عاما يحمل في طياته ربيعا يقطف من خلاله الرؤوس القديمة ويعيد زرع شتلات الأمل بعودة الديمقراطية عن طرق أخري غير الطرق التي وزعت من خلالها الجيوش الأمريكية هداياها بواسطة مفهوم حكم الشعب للشعب ..!
ما دعاني لان انقل ما قدمه الفيسبوك عبر عام مضي وكان بحق سيد وسائل الاعلام الداعية للتغيير واطلاق الثورات التي عرفتها اغلب الدول العربية وانتهت الي نهايات معروفة مبديا بالوقت ذاته فرصة التكنولوجيا وثورة المعلومات التي نافست الجريدة بنسختها الورقية في مضمار التنافس لتقديم المعلومة ساعة بساعة فضلا عن الابحار في مجالات الثقافة عموما واعادة التواصل مع شخصيات كنا قد نسيناها في خضم التسابق مع كل ما هو جديد وحديث غير آبهين بما قدمته تلك الشخصيات وبما سطره مدادها من أفانين ورياحين عبقت سماء الثقافة.
قد اعرف بنفسي في حضرة شبكة التواصل الاجتماعي بشخص قليل الاستضافة غير آبه بالدعوات الكثيرة التي تردني في هذا الشأن لكنني مع هذه السمة التعريفية أود التنويه بأنني متابع لهذه الشبكة وبشكل يكاد يوميا ومع هذه المتابعة أجد نفسي مدينا بالكثير لشخصية أكاديمية مرموقة عرفت التواصل مع هذه الشبكة وقدمت عصارة قراءاتها متاحة للكثيرين ممن يحظون بفرصة صداقة هذه الشخصية التي ينبغي ان أطلق عليها لقب (شيخ الفيسبوك العراقي) للكثير الذي يقدمه الدكتور إبراهيم خليل العلاف وهو ما انفك عبر صفحات الفيسبوك من ان يقدم قراءات وافية لأحداث تاريخية تتصل بالعراق سواء من صميم عمله المرتبط بإدارته لمركز الدراسات الاقليمية في جامعة الموصل وما يتمخض عن ادارة هذا القسم من تقديم دراسات وافية للأوضاع العراقية وبالاضافة الي تقارير مفصلة تبدو متاحة في صفحة الدكتور العلاف عن البحوث والكتب التي يصدرها سواء القسم فحسب لا بل علي صعيد حركة النشر واهم الكتب التي تصدر في العالم العربي وقراءات الدكتور العلاف بشأنها فضلا لرسمه بورتيهات قلمية عن شخصيات ثقافية تركت بصماتها بارزة علي وجه المجتمع العراقي، فلذلك لاغرو ان هذا اللقب الذي أسبغه هنا علي الدكتور العلاف يعد رسالة مهمة للاطلاع علي تجربة واحد من الأكاديميين العراقيين ممن يقدمون خبرتهم في مجال متاح للاطلاع وزيادة المعلومات وذلك كله من خلال الفيس بوك والذي يبدو ان العراقيين يقدمون من خلال استخدامهم له فرصة لتبادل المعلومات واضطراد الثقافة بكل فنونها./2/2012 Issue 4111 – Date 1-
Azzaman International Newspape
جريدة (الزمان) الدولية – العدد 4111 – التاريخ 1/2/2012
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s